أسباب وراء اتجاه البنك المركزى لخفض أسعار الفائدة بنسبة 1% على الإيداع والإقراض

انخفض معدل التضخم حيث وصل إلى 4.8% في شهر سبتمبر من هذا العام، ووصل إلى 3.1% الشهر الماضي، وهو أقل معدل حدث منذ عام 2005.ولم ينتهي الأمر على ذلك بل كانت الخطوة من أجل الحفاظ على الاستقرار النقدي داخل البنك المركزي وذلك في إطار متابعته لكافة التطورات الاقتصادية.

خفض سعر الإيداع والفائدة لـ 100 نقطة  إلى 12.25

لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي المصري في آخر اجتماعاتها اجتمعت مساء أمس الخميس وافقت على خفض سعر الإيداع والفائدة لـ 100 نقطة  إلى 12.25 و13.25% و12.75% ، يعود ذلك الأمر إلى انخفاض المعدل السنوى للتضخم العام ليسجل 4.8٪ فى سبتمبر 2019 و3.1٪ فى أكتوبر 2019، وهو أدنى معدل له منذ ديسمبر 2005.

يشار إلى أن أشعار السلع غير الغذائية بعد أن زاد معدل التضخم السنوي حولها مع نهاية الشهر الماضي كان له  تأثير مباشر سبب صدمات كبيرة تجاه أسعار الخضروات والفاكهة.

معدلات النمو للناتج المحلي سجل 5.6% خلال يناير وفبراير

يشار إلى أن معدلات النمو للناتج المحلي سجل 5.6% خلال يناير وفبراير ومارس من عام 2019 وفي العالم المالي 2019 سجل نفس الرقم أيضا الأمر الي وصفه خبرا أنه الأعلى منذ عام  2007 ، والعدد من المواطنين في ذروة ارتفاع التضخم يجأون إلى توظيف الفائض من أمولهم في استثمارات مختلفة لها ربح جيد خاصة مع ارتفاع أسعار الخدمات المطلوبة والسلع الأساسيسة  من خلال طرق عديدة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.