أحداث الحلقة 19 كاملة من مسلسل قيامة عثمان وموعد إذاعتها على اليرموك في رمضان

أذاعت قناة ATV التركية مساء أمس الأربعاء 29 أبريل 2020، الحلقة 19 من مسلسل المؤسس عثمان التي انتظرها ملايين المشاهدين والمتابعين في جميع أنحاء الوطن العربي، كونها الحلقة الاولى للمسلسل خلال شهر رمضان الكريم، ونظرًا لما تحمله من أحداث مشوقة ومثيرة، وهو ما كان بالفعل، حيث رسمت تلك الحلقة خريطة الحلقات المقبلة، بعدما اتضح شكل الصراع الجديد بين عثمان وبين المغول والبيزنطيين من جهة أخرى، والموقف النهائي الذي يقف فيه ديندار بعد تعافيه وعودة مجددًا.

أحداث الحلقة 19 وموعد إذاعتها

جدير بالذكر أن الحلقة 19 من مسلسل المؤسس عثمان والأولى خلال شهر رمضان، سيتم إذاعتها على قنوات اليرموك ودعوة والفجر الجزائرية وفور شباب مترجمة للغة العربية على القمر الصناعي النايل سات في مواعيدها العادية في الساعة التاسعة والعاشرة مساءً وفق التوقيتات المختلفة، مع العلم أن تردد تلك القنوات أيضًا كما هي دون أي تعديل جديد او تغيير.

بعد قتل ديندار الحلقة 17 من مسلسل قيامة عثمان تحمل حدثًا استثنائيًا انتظره المشاهدين
أحداث الحلقة 19 كاملة من مسلسل قيامة عثمان وموعد إذاعتها على اليرموك في رمضان

احتدم الصراع في الحلقة 19 من المؤسس عثمان، إلا أن خريطة الصراع قد تغيرت كثيرًا، بعدما قويت شوكة عثمان ورجاله الذين استطاعوا تكوين النواة الأولى لجيش الدولة العثمانية، وتوسيع الصراع الذي يخوضه أمام المغول بقيادة بلغاي العنيد، تسانده الدولة البيزنطية ورجل القلعة الأشداء، في حين يبقى موقف ديندار كما هو غامضًا، وإن كان يميل إلى معسكر الأعداء أكثر، طمعًا في القضاء على عثمان.

يهمك أيضًا:

الحلقة 20 مسلسل المؤسس عثمان

أما المفاجأة الجديدة التي ستحملها الحلقة رقم 20 المقرر إذاعتها يوم الأربعاء المقبل الموافق 6 مايو 2020، فهي استفاقة ديندار الأولى منذ أكثر من 17 حلقة من عُمر المسلسل، وتحديدًا بعد مقتل ابنه باتور، وانخداعه بأنه عثمان هو من قام بقتله، قبل أن يُكشف له حقيقة الأمر، فظهر فيه حوار داخلي بالقبيلة، وهو يردد: الآن أصبحت في وطني الحقيقي، وعرفنا من هو العدو من الصديق، إلا أنه يبدو لابد من محاسبة العدو.

سببين وراء إمكانية تأجيل إذاعة الحلقة 17 من قيامة عثمان وحسم عودة أرطغرل نهائيًا
أحداث الحلقة 19 كاملة من مسلسل قيامة عثمان وموعد إذاعتها على اليرموك في رمضان

وظهر عثمان وهو يردد لقد تسببت في حرق الكثير من الأرواح ومقتلها وجاء وقت الحساب، ولابد من محاسبتك، بينما يحذر سامسا من إراقة الدماء مرة أخرى، ومن الواضح أن عثمان قد تيقن بأن القضاء على عمه ديندار هو السبيل الوحيد للاستمرار ومواصلة انتصاراته وفتوحاته من أجل إنشاء دولة موحدة تجمع القبائل، وأن عمه هو من أصبح رأس الفتنة الكبرى.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.