أحتمالية عودة أرطغرل من قونيا وأنقاذ عثمان من تهمة أغتيال تيكفور أحداث مهمة فى الحلقة الثانية من المؤسس عثمان

اجتمع الكثيرون ممن شاهدوا الحلقة الاولي من مسلسل المؤسس عثمان على أن الممثل بوراك أوزجيفت اتقن دور عثمان و قد حققت الحلقة الأولى نسبة مشاهدة عالية حيث وصلت الي 15 مليون متابع و لكن هناك بعض الملحوظات يجب الاشارة اليها في الحلقة الأولي من المسلسل و ذلك قبل البدأ في سرد احداث الحلقة الثانية من مسلسل المؤسس عثمان

عودة أرطغرل من قونيا وانقاذ عثمان

يعلم كل من تابع الحلقة الاولى من مسلسل المؤسس عثمان انه قيل فى أكثر من موضع انه أرطغرل قد سافر الى مدينة قونيا للاجتماع بالسلطان السلوجوقى والاسياد من أجل مناقشة ويعتقد انه عندما يعلم أرطغرل ما حدث لابنه الصغير عثمان وأتهامه بقتل تيكفور زعيم القلعة البيزنطية سوف يعود من أجل أنقاذ عثمان ويعتقد من هذا الامر ان  يكون هناك دور جديد بالمسلسل لارطغرل حيث انه ومن المعروف تاريخيا انه لم يموت فى تلك الفترة ولن يموت خارج القبيلة بل داخلها .

زواج عثمان من بالا هاتون

وقد شاهد الجميع كيف أنقذت فتاة مجهولة عثمان فى البركة بعد اصابته فى هجوم قطاع الطرق ولكن يظهر فى الاعلان الفتاة وصديقتها وهم فى خدمة قس مسيحى غير متعاطف مع الدولة البيزنطية وهم فى مهمة محددة وهو سرقة الكنز من غرفة الامير صوفيا التى قد قتلت تيكفور بعد خروج عثمان من غرفته وهو الامر الذى قد اتهم فيه عثمان وبمساعدة الفتاة وشريكتها ولكن يظن عثمان انهم هم من قتلوه وهنا تبدء قصة حب عثمان زواجه منها فى ما بعد.

ديندار وعثمان وبداية الصراع بينهما

ويظهر لنا ديندار غاضب بعد سماع خبر قتل تيكفور وأتهام عثمان بقتله ويصف ديندار عثمان بالشخص المتهور ولكن بأمسى يقول له علينا انت نتظر عودة سيدنا من قونيا فى أشارة الى أرطغرل من اجل حل مشكلة عثمان وهو الامر الذى يؤكد لنا وبقوة ان هناك بالحلقات القادمة دور جديد لارطغرل حتى وفاته وبداية الصراع بين عثمان وديندار على سيادة القبيلة والتى ستنتهى بقتل ديندار على يد عثمان بالسهم كما ذكرت المصادر التاريخية ومن هنا تبدء قصة قيامة دولة بنى عثمان.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.