أثيوبيا على صفيح ساخن … بعد مقتل 78 شخص فى احتجاات فى البلاد

أعلنت المتحدثة باسم رئيس الوزراء الاثيوبى اليوم عن مقتل 78 شخص خلال احتجاجات فى البلاد بينما تم اعتقال 409 أشخاص خلال تلك الاضطرابات.

يذكر أن تلك الاضرابات جاءت على خلفية طريقة معاملة ناشط بارز فى البلاد خلال الأسبوع الماضى، ومناهضة لرئيس الوزراء الاثيوبى “آبى أحمد” والذى حصل مؤخراً على جائزة نوبل للسلام.

من جانبها أعلنت منظمة العفو الدولية بأن هناك عديد من حوادث العنف من قبل قوات الامن على المتظاهرين، بينما بدأت الأحداث تتحول إلى اشتباكات عرقية ودينية.

بينما اندفعت العاصمة أديس أبابا ومعظم أرجاء منطقة أوروميا فى أثيوبيا منذ الأسبوع الماضى بعد أن اتهم الناشط الإثيوبى “جوهر محمد” قوات الأمن بالإعداد لاعتقاله.

وجوهر محمد الذى يبغ من العمر 35 عاماً هو مؤسس شبكة أوروميا الإعلامية التى تعارض الحكومة الاثيوبية، وتتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، وقد عاد جوهر إلى اثيوبيا فى أغسطس الماضى، حيث أسس محطات تليفزيونية تبث موادها الإعلامية بعديد من اللغات.

وقد حظيت انتقاداته للحكومة الاثيوببية بمصداقية واسعة من الشعب الاثيوبى، خاصة وأنه حليف سابق لرئيس الوزراء الاثيوبى، وينتمى إلى فئة الأورومو التى ينتمى لها “آبى أحمد” رئيس الوزراء، والتى تعد الأكبر فى أثيوبيا من حيث الانتشار، ولعب جوهر دوراً كبيراً فى الجانب المعارض للحكومة السابقة والتى أدت لإسقاط رئيس وزراء أثيوبيا الأخير ووصول آبى أحمد إلى السلطة.

ومؤخراً عارض “جوهر محمد” بعض سياسات آبى أحمد والتى هددته بالبقاء فى السلطة خاصة مع قرب الانتخابات الاثيوبية فى مايو المقبل.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.