آخر أعراض كورونا .. الأطباء يحذرون من انخفاض تشبع الأكسجين الصامت

إن واحدة من أخطر وأهم آخر أعراض فيروس كورونا المستجد حتى الآن هي نقص الأكسجين الصامت، وهي حالة تصيب مريض فيروس كورونا، حتى تنخفض مستويات الأكسجين في الدم بشكل غير طبيعي ومفاجيء تماما، والأدهى هو أنها دون أي شعور بضيق شديد أو صعوبة تنفس، أي أن مريض كوفيد 19 صاحب أعراض خفيفة، أو حتى بدون أية أعراض تنفسية، وبشكل مفاجئ يجد تشبع الأكسجين الخاص به دون 90 بالمائة، أثناء القياس العشوائي لتشبع الأكسجين، ومن شدة كون الأمر مثير للغرابة، قد تقسم أن هذا المريض من فرط حركته ونشاطه الطبيعيين تماماً، دون ضيق تنفس، أو نهجان، أنه ليست لديه كورونا من الأساس، الأمر الذي يسمى Silent Hypoxia، أو نقص الأكسجين الصامت، بل والأدهى من ذلكهو أنه ربما يؤدي هذا الإستنزاف الصامت لمستويات الأكسجين في جسم المرضى الذين لا يعانون من أعراض أو أعراض خفيفة في النهاية إلى توقف عضلة القلب بشكل فجائي.

انخفاض تشبع الأكسجين الصامت

لماذا سُمي بنقص تشبع الأكسجين الصامت؟

جرت تسميته صامتا، لكونه لا توجد معه أية علامات أو دالالات تشير إلى وجود نقص في الأكسجين، مثل النهجان أو زياده معدل التنفس، ويعتقد الأطباء أن السبب وراء الأمر هو أن نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون Co2 في الدم إلى حد ما منضبطة وفي معدلها الطبيعي، ولمن لا يعرف أن غاز ثاني أكسيد الكربون Co2، هو المحفز الأساسي لعملية التنفس، حيث أن وجوده وبنسبته الطبيعية لا يسمح بوجود أي قلق في بيئة الجسم الداخلية.

علاقة تشبع الأكسجين الصامت بكوفيد 19:

وُجد أنه هناك الكثير من حالات الإصابة بكورونا، فلتت من يد الأطباء، بسبب تركيزهم الكلي أثناء فحص الإصابة بالفيروس على الأعراض الظاهرية للفيروس فقط وبشكل كليّ، دون التأكد من وجود نقص في تشبع الأكسجين، نظرا لعدم وجود ضيق تنفس في الأساس، وفجأة يدخل المريض في غيبوبة، ثم تسوء حالته، وينتهي به الحال إلى الموت المفاجئ.

كيفية تأثير كوفيد 19 على تشبع الأكسجين:

حتى الآن لا توجد دراسات تأكيدية على كيفية الأمر، لكن يرجح العلماء الآتي:

  • أولاً، أن قد يؤثر الفيروس على الأوعية الدموية، فيحدث عدم تناسب بين تدفق الدم وتهوية الأنسجة المتدفق إليها بما يسمى ” ventilation perfusion mismatch”، فبالتالي يحدث نقص تشبع الأكسجين “hypoxia”، ولكن ليس بالدرجة الكافية لظهور أعراض نقص تشبع الاكسجين.
  • ثانيا، أن الفيروس يعمل على الإضرار بالجهاز العصبي، ويؤثر على قدرة المخ على الإحساس بنقص الأكسجين، وبما أن نسبة وجود غاز ثاني أكسيد الكربون في معدله الطبيعي، إذن لن تظهر أعراض نقص تشبع الأكسجين على المريض.

متى يعتبر تشبع الأكسجين منخفضاً جدًا؟

إذا كنت تستخدم مقياس التأكسج النبضي لقياس تشبع الأكسجين، فإن أي قراءة أقل من 95 SpO2 تعتبر منخفضة وغير طبيعية.

عدة أمور قد تعطي نتيجه خاطئة عن تشبع الأكسجين:

  • طلاء الاظافر.
  • برودة الأطراف.
  • فقر الدم.
  • الحركه أثناء أخذ القياس، مثل وجود القشعريرة.
  • أصحاب البشرة الداكنة .

نصائح ذهبية لمصاب كورونا:

  • عليك مراقبة تشبع الأكسجين الخاص بك، وبخاصة في حال عزلك المنزلي.
  •  حاول أن تستخدام مقياس التأكسج النبضي، لقياس نسبة تشبع الأكسجين الخاص بك بشكل دوري، وهو جهاز صغير يمكن تثبيته على إصبعك أو أصابع قدمك أو حتى أذنيك.
  • من المهم أن تطلب المشورة من مقدم الرعاية الصحية الخاص بك إذا انخفضت قراءتك عن 93 في تشبع الأكسجين، حتى ولو لم يزعجك ضيق التنفس.
  • متى تأكدت إصابتك بكوفيد 19، عليك أن تراقب أعراضك أول بأول، وحالما تبدأ أعراض ضيق التنفس لديك في الظهور، لا تتخلَ عن قياس تشبع أكسجينك بشكل منتظم من خلال جهاز Pulse oximetry.
  • لا تنتظر ظهور الأعراض التنفسية، متى تأكدت إصابتك بكوفيد 19، عليك التواصل مع الطبيب الخاص بك، لأن عرض نقص تشبع الأكسجين Hypoxia غالباً ما يظهر متأخرا عن باقي الأعراض، غير أنه قد لا يظهر مطلقا من الأساس كما ذكرنا مسبقاً.
  • ومع الإبقاء على كافة الإجراءات الاحترازية قدر الإمكان، حيث أن لا تعامل عن قرب مع المصابين، غسل اليدين بشكل دوري، ولا غنى عن الكمامة أبدا أو حتى كحول اليدين.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.