آخر أخبار نتيجة أولى وتانية ثانوي وحكاية مهلة الـ 48 ساعة وتفاصيل مهمة من داخل المدارس

يترقب أولياء الأمور والطلاب والطالبات نتيجة أولى وتانية ثانوي لهذا العام الدراسي 2019-2020، حيث انتهت الاختبارات في نهاية الأسبوع الماضي وبالتحديد يوم 22 يناير للصف الثاني، و23 من ذات الشهر للصف الأول، حيث كانت نظام اختبارات 2 ثانوي إلكترونيًا من خلال التابلت، بينما 1 ث تم اختبارها ورقيًا عن طريق امتحانات وضعها موجهي المواد الدراسية في الإدارات التعليمية، وقد جاءت تلك الاختبارات في معظم المواد صعبة وتتخطى مستوى الطالب فوق المتوسط، وهو ما أدى إلى شكاوى عديدة من الطلبة وأولياء أمورهم في الوقت الذي كانت فيه امتحانات 2 ث جيدة نوعًا ما.

نتيجة أولى وتانية ثانوي

تؤكد المؤشرات الأولية أن هذه النتائج لن تظهر قبل نهاية الأسبوع المقبل، أي خلال مدة لن تقل عن أربعة أيام على الأقل، حيث أن الوزارة قد أعطت للمدارس الثانوية فرصة لمدة 48 ساعة لإنهاء رصد النتائج وعمل حفظ لها، حيث لا يمكنهم التعديل عليها بعد ذلك، وقد بدأت تلك المهلة أول أمس أي أنه من المُفترض نهايتها اليوم، وبرغم ذلك ما زالت النتائج مُتاح التعديل عليها حتى الآن، مع العلم أنه في حالة ضغط مسئول الرصد على كلمة إنهاء فسوف يتم الحفظ ولا يمكن التعديل عليها فيما بعد.

آخر أخبار نتيجة أولى وتانية ثانوي وحكاية مهلة الـ 48 ساعة وتفاصيل مهمة من داخل المدارس
آخر أخبار نتيجة أولى وتانية ثانوي وحكاية مهلة الـ 48 ساعة وتفاصيل مهمة من داخل المدارس

هذا دليل على أن وزارة التربية والتعليم ما زالت في مرحلة تجميع درجات نتيجة أولى وتانية ثانوي وهذا ما يؤكد أنها لن تظهر خلال الساعات المُقبلة، تصريحات وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي أكدت ذلك الأمر، حيث قال أنها ستظهر خلال أيام ومن المُثير للدهشة أيضًا أن نتيجة المواد الغير مُنتهية للصف الثاني الثانوي ما زالت مُتاحة هي الأخرى للتعديل، ولم يظهر بجوارها كلمة إنهاء هذا يدل على أنه لم يتم بعد الانتهاء من رصد المواد الأساسية والتي تتم من خلال موقع الوزارة نفسه.

نسبة نتيجة أولى وتانية ثانوي

حتى الآن ليس هناك أي تصريحات رسمية من وزارة التربية والتعليم بشأن هذا الأمر، ولكن بعض الصفحات على الفيسبوك نشرت أخبار تؤكد أن نسبة الصف الأول الثانوي وصلت إلى 35%، بينما نسبة الصف الثاني الثانوي وصلت إلى 66%، وهذا الكلام وفقًا لما سبق ذكره عار تمامًا من الصحة لسببين، أولهما أن الوزارة ما زالت في مرحلة تجميع الدرجات، والثاني أن هناك العديد من المدارس لم ينتهي بعد من الرصد وإنهاء حفظ نتيجته فكيف يكون قد تم ذلك.

هذا وتُعد نتيجة أولى وتانية ثانوي هذا العام من ضمن الأمور المُهمة داخل وزارة التربية والتعليم، خاصة في ظل هذا النظام الجديد والذي تحتاج الوزارة إلى معرفة نتائجه بشكل كبير لتقييمه، ودراسة عيوبه التي يمكن العمل فيما بعد على إصلاحها، والتركيز على نقاط ضعف هذه التجربة لتقويتها سواء بالتعديل في بعض بنودها أو أساليبها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.